الرئيسية » الاسرة » ارتقي بنفسك

ارتقي بنفسك

الارتقاء بالنفس هي ميزة رائعة وخاصية مميزة لا تتواجد في أي شخص، حيث يتواجد بهذا الشخص الذي يريد أن يرتقي بنفسه عدة صفات يتميز بها عن غيره من البشر، ولو أحسن المرء وأخلص النية لله بهذا الرقي فربما كان ذلك سبب من أسباب رفعته يوم القيامة ودخوله جنات النعيم، ارتقي بنفسك إذًا حتى تنال في الدنيا والأخرة رضى الله، وهذا هو رأس الأمر كله، فيجب ارتداء زي الإيمان حتى يسهل على المرء الرقي بنفسه.

C

ولا يخفي على الكثير من الناس أن من أفضل الصفات التي تكون لدى الشخص بل هي مجموعة من الصفات الحميدة والتي تعتبر من أفضل الارتقاء بالنفس هي “حسن الخلق” وحسن الخلق معناه بشكل إجمالى حسن التعامل مع الناس سواء كان ذلك بابتسامة في الوجه أمام أحد الأشخاص أو ببذل المعروف أو بمنع وكف الأذى عن الناس، وحسن الخلق قد وصى به النبي صلى الله عليه وسلم، بل أن الرجل المسلم ذات حسن الخلق هو في أعلى المنازل يوم القيامة بل بمنزلة الصائم والقائم، حيث أنّ الإسلام قد حث الناس على التخلق بالخلق الحسن، وتجد الكثير من آثار السلف قد وضحت كيف كانوا أصحاب خلق حسن ورقي في التعامل مع الناس حتى مع غير المسلمين.

ارتقي بنفسك من خلال حسن الخلق، وخير قدوة على وجه الكرة الأرضية منذ أن بعث الله الخلق هو النبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء من بعده، فكان مثالاً يقتدى به في حسن الأخلاق والرقي في التعامل، ارتقي بنفسك فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعامل الكفار حتى في الحروب والغزوات معاملة حسنة.

خصّ الله تبارك وتعالى خاتم الأنبياء والمرسلين محمّد صلّى الله عليه وسلـم بهذا الفضل الكبير وهو فضل الأخلاق ومحاسن الآداب، فقال الله عزّ وجل في القرآن الكريم واصفًا النبي (وإنك لعلى خلقٍ عظيم)، وقد دلّت هذه الآية الكريمة على أنّ الرسول قد تحلّى بهذه الأخلاق الحميدة والفاضلة، وقد استطاع أن يجمعها في شخصيّته عليه الصلاة والسلام.

imagesCA841P5V

وثبت عن النبي أنه كان يدعوا ويقول (اللهم كما حسنت خلقتي حسن خلقي) وكانت السيدة عائشة رضي الله عنها توصف الرسول بأنه (كان قرآن يمشي على الأرض) وكان أيضًا أشد حياءً من العذراء في خدرها، وكل هذه الأمور التي ذكرناها مثال يحتذى به حتى نرتقي بأنفسنا ونعلوا بأخلاقنا لأن خير الهدي هدي نبينا صلى الله عليه وسلم.

ومن ضمن الصفات التي يجب أن يلتزم بها صاحب الخلق الحسن وأولها هو أن يحقق التوحيد الكامل لله رب العالمين ولا يستعين ولا يسأل إلا الله، وأن يكون قليل الكلام وكثير العمل، لأن كثرة الكلام والقيل والقال توقع صاحبها في الخطأ سواء كان مقصود أو غير مقصود، وأن يكون قليل الزلل والفضول، وأن يهتم بأمور الوالدين وأن يكون بارًا بهما، واصلاً للرحم لا قاطعًا لهم، ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر بطريقة صحيحة دون تشدد وتعصب، وأن يكون قليل المزاح وصبورًا على أذى الناس من حوله.

maxresdefault

وأن يكون حامدًا لله وشكورًا على كل حال، وأن لا يكون لعّانًا ولا فحّاشًا ولا سبابًا، ولا يقع في غيبة أو نميمة وأن يحب ويكره لله، وأن يكون غضبه من أجل الله عزّ وجل، وأن يحرص على رضى الله تبارك وتعالى لا على رضى الناس.

الارتقاء بالنفس يمكن أن يكون أيضًا في الابتعاد عن فضول النظر والكلام، ففيهما شر كبير إذا استمر المسلم عليهما حتى ربما يوقع صاحبهما في الخطأ والحرام مثل النظر المحرم والكذب، وحتّى يكون المسلم مرتقي بنفسه صاحب خلق حسن يجب أن تتوفّر فيه صفات ربما تكون نادرة في مثل هذا الزمان، وقد تكون أبرز هذه الصفات الاتّصاف بالحياء، وذلك لأنّ الحياء يجلب لصاحبه تصرفات وأفعال ترضي الله، فيجب أن يتعفف الشخص ويبتعد عما يخدش هذا الحياء الّذي اتّصف به، ومن صفات صاحب الخلق الحسن أن يكون مانعًا للأذى عن المسلم وغير المسلم، وأن يكون كثير الأعمال الصالحة وأن يكون صدوق اللسان، وهاتان الصفتان من الصفات الهامة التي يجب أن تتوفر في صاحب الخلق الحسن والتي ندرت في هذا الزمان.

وإذا تمعن المسلم في آية من كتاب الله ربما توضح الأمر بعض الشيء وتدل على أن الشخص الذي يرتقي بنفسه من خلال الأعمال والصفات الصالحة هو نادر وقليل في هذا الزمان، وهي (وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين) أي الفئة القليلة هي التي متمسكة بحسن الخلق ورضا الله لا تبتغي بذلك إلا وجه الله، والعكس صحيح هو أن الكثير من الناس هم من ليس لديهم خلق رفيع وحسن معاملة.

El amor y el sol

ومن ضمن الأمور التي تعتبر دليل على الارتقاء بالنفس هو مساعدة الناس، فإنّ حاجة الشخص إلى مساعدة الناس من حوله تدل على أن الاَخرين أيضًا بحاجة إلى مساعدته، وهذا ما يعتبر أمر وجوبي بعض الشيء على الإنسان منذ صغره، ولكن في حدود المقدرة والاستطاعة، فالإنسان وحده لا يمكن أن يساعد جميع الأفراد، ولكنّه سيقوم بمساعدتهم في حدود قدراته وإمكانياته، والشخص الذي يرفض مساعدة الآخرين رغم قدرته فلا شك أن الأيام ستدور ويقع في نفس المشكلة ويجد صعوبة لحل مشكلته، بل هو مذموم غير مرغوب فيه وسط المجتمع.

صفة هامة يجب أن يمتلكها الإنسان عند مساعدته للاَخرين وهي الصبر، فالصبر يعد مفتاح الفرج للكثير من الأمور، ولهذا يجب على الفرد أن يتعلم السيطرة على مشاعره عند مساعدة الآخرين؛ لأن مساعدة الآخرين ربما تجلب بعض الضيق للشخص لا سيما إن كان نوع المساعدة ثقيل، ولكن يجب أن يتحلى بالصبر لأن هذا العمل لله فقط لا لمصلحة دنيوية، وأن الله سيعينه على مساعدة الناس والتي تعد من أهم صفات الرقي بالنفس.

tumblr_static_tumblr_static_filename_640

ارتقي بنفسك في كل مكان وزمان ولا تلفت لأقوال الآخرين ولا تهتم بهم، فالخير مذموم عند بعض الناس وهذه هي طبيعة البشر فمهما حاول أي شخص أن يرضي الناس جميعًا فلا يستطيع لأن هذا من المحال، ولكن رضا الله هو أهم ما في الموضوع وهو رأس الأمر كله، وعليه فالثواب عظيم والأجر كبير يوم القيامة وفي الدنيا يقذف الله في قلبه حلاوة إيمان ولذة طاعة لما فعله لرضى الله.

وأريد أن أتحدث في هذه النقطة الأخيرة عن جزاء من يرتقي بأخلاقه ونفسه يبتغي بذلك وجه الله، هو أن حياته ستكون سعيدة إلى أبعد الحدود وسيرضيه الله على ما يفعل من بذل وعطاء لنفسه وللآخرين، بالطبع يجب أن يستكمل العبد كل ما عليه من واجبات وفرائض لا أن يهتم بجانب واحد فقط أي أن يحافظ على الصلوات الخمس في جماعة وأن يصوم ويزكي ويحج إن استطاع بل لا أكون مبالغًا إن قلت أن أركان الإسلام الخمس هي أولى خطوات الارتقاء بالنفس، والمحافظة عليهما من أهم الأمور لا يحافظ عليها إلا مؤمن خالص الإيمان موحد خالص التوحيد لله محقق لجميع جوانب الدين دون خلل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تصنع هدية لعيد الأم

كيف تصنع هدية لامي بسيطة

بر الوالدين من أفضل العبادات التي يمكن أن يتقرب بها العبد إلى الله جل وعلى، ...