الرئيسية » تكنولوجيا » التكنولوجيا سلاح ذو حدين

التكنولوجيا سلاح ذو حدين

التكنولوجيا سلاح ذو حدين، فإن نتجت عنه العديد من الجوانب الإيجابية التى سهلت العديد من جوانب الحياة في شتى بقاع الأرض، أيضًا فى المقابل توجد جوانب سلبية أدت إلى انتشار العديد من الأمراض الحديثة منها أمراض العمود الفقري وضعف النظر والاكتئاب والسمنة وغيرها، وفى هذا الإطار ووفقا لتقرير نشره موقع هندي فإن التكنولوجيا قد أحدثت ثورة فى الرعاية الصحية والمجال الطبى، وأن الأمر بعد الحرب العالمية الثانية أصبح أيسر بكثير حيث بدأ عدد السكان فى تزايد مستمر، وأصبح معدل الوفيات أقل بكثير من ذى قبل، ويرجع ذلك بسبب التقدم الطبى الذى جعل متوسط طول العمر أطول لأن الإنسان أصبح يكافح الأمراض المميتة بسلاح التكنولوجيا.

image

كما شمل التقدم التكنولوجى فى المجال الطبى العديد من الأمور التقنية الحديثة مثل الأشعة السينية وأشعة الرنين المغناطيسى ورسم القلب والعلاج الكيميائى بل سهلت على المرضى الذهاب إلى المختبرات حيث صناعة جهاز قياس الضغط والقلب والسكري من المنزل، وفى الوقت الحالي أصبحت هذه الأجهزة تمثل أهمية كبيرة للمرضى، وحسب ما جاء فى الموقع أنه نظرًا للتقدم التكنولوجى فى الطب أصبح من الممكن تشخيص المرض بسهولة، مما جعل فرص الشفاء أعلى بكثير فى هذا الوقت مقارنةً بالماضي، وترتب على ذلك أن التكنولوجيا أثرت على الصحة بإعطاء فرص أفضل فى الحياة.

وذكر الموقع الهندي أن مع كل تلك الجوانب الإيجابية للتكنولوجيا، إلا أن هناك العديد من الجوانب السلبية الأخرى، بشكل مختصر أن التكنولوجيا أدت إلى تدمير الصحة وقللت فرص الحياة بصورة طبيعية، حيث أن وجود الكثير من الإرشادات والنصائح الطبية على الإنترنت والأنظمة الغذائية وبرامج إنقاص الوزن وغيرها من المعلومات، فهي تمثل خطورة كبيرة على بعض الأشخاص، لأن الأشخاص الذين لديهم ظروف صحية خطيرة مثل مرض القلب ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم والأنيميا الحادة وغيرها، لا يمكنهم قراءة جميع النصائح الصحية أو خطط الأنظمة الغذائية من مواقع الإنترنت، لأن كل حالة لها إرشادات ونصائح خاصة بها، واتباع نصائح الإنترنت دون الرجوع للطبيب المختص تمثل ضررًا بالغًا على الصحة.

mawhopon3-600x330

أيضًا نظرًا لسهولة الإنترنت وحرية الوصول للمعلومات به، تراجع الكثير من الأشخاص عن زيارة الأطباء ودور الرعاية الطبية للاستشارة فى المشاكل الصحية الصغيرة، لأنه أصبح الأمر لا يتوقف على جلب معلومات فقط بل يمكن من خلال شبكة الإنترنت وأنت في منزلك يمكن استشارة طبيب على أحد المواقع الطبية المختصة دون حتى دفع أي مقابل، والتى قد تكون إنذارًا أو عرضة لمشكلة صحية خطيرة إذا لم يكن الطبيب متخصص، مما يؤدى ذلك إلى جعل حياتهم على شفا جُرف هار، وأكد الموقع الهندي أن الإنترنت والتطور التكنولوجى أدى إلى تواجد مشاكل صحية جديدة فى الوقت الحاضر مثل فقدان الشهية والاكتئاب وزيادة الوزن والشره العصبى والذي هو يعد نوع من اضطرابات الأكل، مشيرًا أن الوصول لكل شىء بسهولة ويسر دون رقابة ومحاسبة يؤدي إلى تأثير التكنولوجيا بشكل جسيم على الصحة وانتشار العديد من الأمراض.

من الممكن سهولة قياس استخدام تكنولوجيا في العصر الحديث على حجم سلوك الفرد وتأثيره على المجتمع، فلا بد أن ننظر إلى حجم الاستخدام اليومي لهذا الشخص حتى يمكننا معرفة مدى تأثير التكنولوجيا وقتها، وعدد الساعات التي يقضيها هذا الشخص أمام الهاتف الجوال أو الإنترنت أو مشاهدة التلفاز؛ لأنه لو استخدم الشخص تلك الوسائل أكثر من 40 ساعة أسبوعيًّا بهذا يكون دخل في مرحلة الإدمان وتوغلت التكنولوجيا الحديثة بكل تقنياتها إلى حياة هذا الشخص العادية، وبالتالي أصبحت محاولة الابتعاد عنها أو عدم استخدامها أشبه بالمستحيل خاصة الوسائل التي لا غنى عنها إطلاقًا.

surfce-pro-jpg_145735

أكد أحد الباحثين في علم النفس الاجتماعي، أن الأشخاص الذين يقضون وقتًا طويلاً في الجلوس على وسائل التكنولوجيا الحديثة هم أكثر عرضه لتدني مستوى أخلاقهم مثل إدمان متابعة البرامج غير الأخلاقية بالنسبة للتليفزيون، كما أنه عادة ما يسير على درب مدمن المخدرات لكنه مدمن تكنولوجيا، حيث يصبح منعزل عن الناس وذو شخصية انطوائية بعيدة عن الناس، ويهرب من الواقع والحقيقة؛ ليعيش في واقعة الافتراضي المليء ببعض من الخيال الواسع اللا إرادي، وبالتأكيد هذا يؤثر في حياته الواقعية بين الناس في المجتمع الذي يعيش فيه ويزيده صعوبة وتعقيدًا، ويجعله يكره الحياة الواقعية، وبمجرد دخوله في مشكلة يصعب عليه الخروج منها بل يزيد في الهروب من تلك المشكلة.

التلفاز كان من أهم وأول الوسائل التكنولوجية الحديثة تأثيرًا على ميول الفرد وعلاقته بالمجتمع، حيث إن الشخص كان ينظر للممثلين والممثلات الذين يتابعهم ليلاً ونهارًا عبر المسلسلات والأفلام بشغف ويعتبرهم القدوة الحسنة له؛ حتى بدأ يتحدث بلغتهم، ويفعل أفعالهم ويلبس ملابسهم، دون حتى أي مرجعية دينية أو الرجوع للعادات والتقاليد الذي تربى عليها وهذا ينعكس عليه سلبيًّا في حياته العملية ويتراجع عن عاداته وتقاليده، خاصة أن هذه الأفعال يرفضها الشرع والمجتمع، كما عملت وسائل الاتصال التكنولوجية الحديثة على قطع صلة الرحم، فأصبح الشخص لا يزور أباه وأمه ويكتفي بإرسال رسائل إلكترونية عبر الجوال أو الإنترنت لتهنئتهم في المناسبات أو الأعياد، أو ما شابه بدلاً من زيارتهم كل فترة، ويصل رحمه التي أمر الله بها، وحث عليها رسولنا صلى الله عليه وسلم، لذلك الأمور أصبحت التكنولوجيا سلاح ذو حدين.

التكنولوجيا سلاح ذو حدين بسبب بعض السلبيات، مثل: العزلة والانطواء فقد أدى الاستخدام الزائد للتكنولوجيا إلى عزلة بعض الأفراد عن مجتمعاتهم وعن حياتهم بين الناس فأصبح كل تواصلهم بالعالم الخارجي فقط عن طريق الإنترنت، حتى أنهم كونوا صداقات إلكترونية استغنوا بها عن أصدقائهم في الواقع وقلت زياراتهم لبعضهم البعض واكتفى الناس بالسؤال عن بعضهم عن طريق الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي.

فوائد_التكنولوجيا

أيضًا انعدام التركيز حيث ساهمت التكنولوجيا في جيل لا قدرة لهم على التفكير بشكل منطقي بسبب الاعتماد على تلك الوسائل وأصبح هناك أشخاص يشتكون من عدم القدرة على التركيز وأصبحوا يشتكون من تشتت الانتباه، أيضًا التأثير بالسلب على الصحة العامة حيث أثرت التكنولوجيا بطريقه سلبيه على صحة جسم الإنسان عامة بداية من أعراض الأرق وألام الرقبة وفقرات الظهر وضعف النظر والتأثير الواضح والمنتشر على الجسم بشكل عام، وغيرها من الأمراض الأخرى، وبما أن التكنولوجيا لها إيجابيات وسلبيات لكنها تعتمد علي البشر وعلى من يستخدمها والتكيف معها فمثلاً هناك وسائل تكنولوجية حديثة هدفها إيجابي لمساعدة الناس ولكن هنا يختلف الأمر في من يقومون باستغلالها أسوء استغلال و يحول هذا الاختراع من نعمة إلى نقمة عليه وعلى من حوله.

اختراع الديناميت مثلاً للحصول على تفجير قوي للأرض، يُستخدَم في التعدين وجلب المواد الثمينة، فجعل أيضًا حفر الأنفاق لخطوط السكة الحديد وبناء السدود أسهل بكثير مما كان في السابق، والابتكار الذي صنعه نوبل، هو أنه وجد حل وسط وهو وسيلة لجعل مادة “النيتروغليسيرين” المتفجّرة مادة مستقرة، بعدما كان تداولها خطير للغاية، في الحروب مثلاً إضافة إلى كثرة انتشار المادة الديناميتية، جعلت منها أسلحة مفضّلة لدى خوارج هذا العصر “الإرهابيين”، وتوجد العديد من الحوادث التي تم فيها استخدام الديناميت، ومن أولى تلك الحوادث التي استُخدم فيها الديناميت، تفجير وول ستريت أيضًا حاول بعضهم كذلك في سنة 1924م، تفجير جسر في كاليفورنيا.

bde9aae043834ba3a324f799ddde5044

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فوائد الحاسوب

فوائد الحاسوب عديدة وفريدة من نوعها ربما لا تجد أي جهاز تكنولوجي آخر يقوم بنفس ...