الرئيسية » زراعة » الفواكه الحمضية

الفواكه الحمضية

الفواكه الحمضية هي تلك الفواكه التي تحتوي على مواد يبلغ قياس حموضتها 6.9 أو أقل، و يختلف تأثيرها على جسم الإنسان سواء بالنفع أو بالضرر حسب الكميات التي يتم تناولها من تلك الفواكه، حيث أن تناول الفواكه الحمضية لا يعمل على زيادة حموضة أعضاء جسم الإنسان والدم معًا أو حتى كامل الجسم، بل أن تأثيرها هذا يتمثل في ارتداد الأطعمة من المعدة إلى أعلى لزيادة نسبة أحماض المعدة، فبالتالي يؤدي إلى الإصابة والشعور بالحرقة في منطقة الصدر وبالإضافة إلى المزيد من الأعراض الأخرى، والتي ربما تضر بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل معينة.

34f17f94-3f78-482c-9351-ff9896dbc152-600x377

ما هي الفواكه الحمضية؟

يوجد العديد من الفواكه الحمضية والمشهورة في كثير من الدول العربية بل مفضلة عند بعض الناس مثل البرتقال، اليوسفي، الليمون، الأترج، حيث أن الفواكه الحمضية على الأغلب تزرع وتنمو في شجرة كبيرة يصل ارتفاعها من 5 إلى 15 متر، وهي شجرة دائمة الخضرة، زهورها فاتحة اللون، تكون مفردة أو تتجمع تجمعات صغيرة، ثمارها تأخذ الشكل المستدير أو البيضاوي، ثمارها خضراء اللون، ويكمن أن تتحول إلى الأصفر أو البرتقالي عند كمال مرحلة النضج، أما عن الأطعمة القلوية فهي التي لا تسبب الحموضة في الجسم، وتتميز بأهمية صحية بارزة، فهي تساعد على حماية الجسم من الأضرار و المشكلات الصحية والتي ربما قد تنتج عن ارتفاع مستوى الحموضة في الجسم، إلى جانب أنها تساعد على إنقاص الوزن من خلال أنها تركز بشكل أساسي على الأغذية الغير المسببة للحموضة.

ما هي أسماء الفواكه الحمضية؟

هل تعلم أن أكثر أنواع الأطعمة حموضة هي الفاكهة وعصير تلك الفاكهة، حين أن نسبة حموضتها درجة 7 بشكل طبيعي، ومن الأغذية الأخرى الشبيهة بتلك الفواكه الحمضية هي الحبوب وبعض الأطعمة التي تحتوي على دهون وبروتينات، وبعض المتخصصين ينصحون بتجنب تناول عصير البرتقال إذا كنت تعاني من مشكلة الارتداد المريئي، بالإضافة إلى أنه يفضل الابتعاد عن تناول الحمضيات بشكل عام والأغذية التي تشبهها في المواصفات والتي تسبب زيادة في نسبة الحموضة، ويعتبر التوت، التوت البري، الخوخ، البرتقال، الليمون، من الفاكهة الحمضية، ومما لا شك فيه أن عصير الطماطم يعتبر من الأطعمة الحمضية التي لا بد أن تتجنبها إذا كان لديك عارض الارتداد المريئي.

download

الأطعمة الحمضية والقلوية:

الأطعمة والمواد الأخرى الحمضية هي الأغذية التي تعمل على زيادة نسبة حمضية الدم، أما الأطعمة القلوية هي الأطعمة التي تعمل على زيادة نسبة قلوية الدم، لأن من المعروف أن الدم يتكون من مواد حمضية ومواد قلوية، مع العلم أن البول يعد سائل حمضي فقط، وفي الحقيقة يجب أن نشير إلى أن تقسيم نوعية الطعام إلى حمضي وقلوي لا يعني الاعتماد بشكل أساسي على الطعام القلوي وأن نتجنب الطعام الحمضي، ولكن المشكلة تكمن في الإكثار والإفراط من تناول الطعام الحمضي وليس منعه بصورة مطلقة، لأنه بلا شك مفيد لجسم الإنسان ولكن يرجع الأمر إلى الطبيب المعالج وهو من يحدد النسبة.

هل المانجو من ضمن الفواكه الحمضية؟

تعتبر فاكهة “المانجو” من الفواكه القلوية وليست الحمضية، وهي من قائمة الفواكه التي يقال عنها “الموالح” وتعد المانجو نوع من أنواع الفواكه ذات الطعم اللذيذ السكري، تشتهر زراعتها في المناطق الاستوائية والشبه الاستوائية مثل بلاد الهند، باكستان، بنجلاديش، الفلبين، وأشجارها ذات طول مرتفع للغاية، حيث يصل طول الشجرة الواحدة منها ما بين 35 إلى 40 متر، وجذورها تمتد في باطن الأرض إلى حوالي 6 أمتار لتكون واحدة من الأشجار المعمرة والتي تستمر طويلاً، كما أن طعمها حلو محبب لفئة كبيرة من الناس، وتعد المانجو من الأطعمة ذات النوع القشري.

hqdefault

وماذا عن الرمان؟

تعد فاكهة الرمان من الفواكه التي تتمتع وتحمل فوائد كبيرة للغاية، فهي تحتوي على نسبة كبيرة للغاية من المياه، حيث تصل نسبة الماء بها إلى أكثر من 80%، كما تحتوي على نسبة جيدة من الفيتامينات والسكريات، بالإضافة إلى المعادن المفيدة، و تتميز بطعمها الحلو وفي بعض الأحيان يشعر الإنسان بطعمها الحمضي القليل.

فوائد الفواكه الحمضية:

تحتوي الحمضيات على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين(A)، (B12)، (C)، (B2)، (B1)، وفيتامين السترين، وتحتوي على نسبة من الأحماض المختلفة، وعلى نسبة مرتفعة من الألياف والأملاح المعدنية مثل البوتاسيوم، المغنيسيوم، والكالسيوم، كما تحتوي على اليود، الصوديوم، الفسفور، البروم، الحديد، الكلور، النحاس، وتساعد الحمضيات الجسم على أمداده بالسكريات قليلة الدهون، بالإضافة إلى زيادة كفاءة عمل جهاز المناعة ومكافحة الأمراض، ويمكن تناول جميع أجزاء فاكهة الحمضيات من خلال تناولها بشكل مباشر أو عمل العصير منها، كما أن قشورها تمتاز بروائح ذكية وفواحة حيث يتم استخدامها في استخراج الزيوت العطريّة، وتستخدم مادة البكثين من بقايا قشورها لصنع المربى.

images

أماكن زراعتها:

الفواكه الحمضية تزرع في المناطق الاستوائية ذات الحرارة المرتفعة، فالحمضيات لا يمكن نموها في الأماكن منخفضة الحرارة، ولكن يمكن لها أن تنمو في المناخ المعتدل إذا توافرت الظروف المناسبة لزراعتها، حيث تستطيع النمو في درجات الحرارة التي تتراوح ما بين 38 درجة مئوية إلى أن يمكن نموها في بعض الحالات في درجة حرارة 2 تحت الصفر، بل يمكن أن تصل درجات الحرارة التي تنمو فيها إلى ٦ درجة مئوية تحت الصفر ولكن لمدة ليلة واحدة فقط، بينما إذا كانت في فصل الإزهار مثل فصل الخريف فإنها لا تتحمل البرودة لوقت طويل، ويقال أن الموطن الأصلي للحمضيات هي مناطق جنوب شرق آسيا كما ذكرنا عدة دول ثم انتقلت إلى بلاد أوروبا، ونراها تزرع في الوقت الحالي في الأراضي الواقعة بين الصين والهند، وبين دولة أستراليا وكاليدونيا الجديدة، وتعتبر دولة الصين هي الموطن الأصلي لفاكهة البرتقال، بينما ينمو النارنج و”الليمون الأضاليا” في بلاد الهند، بجانب أن “الليمون البنزهير” يعيش في جزر الملايو ودولة المكسيك.

ماذا تحتاج الفواكه الحمضية كي تنمو؟

  • تحتاج الفواكه الحمضية إلى تواجد المياه بشكل دائم إلا في الفترات التي تنمو فيها أزهارها حيث يجب سقيها على فترات قريبة بجانب كميات قليلة، على أن تكون تلك المياه خالية من عناصر الأملاح الّتي قد تضر بالزرعة مثل عناصر أكسيد المغنيسيوم، كلوريد الصوديوم، أملاح البورون، وإذا واردت نسبة الرطوبة في التربة فيمكن أن تتعرض للتلف.
  • تزرع فواكه الحمضيات في التربة التي هي خليط بين الرمل والطين، ولكن يمكن أن يتم زرعها في التربة الطينية، التربة الرملية، التربة الخفيفة والمتوسطة، وأيضًا تحتاج أشجار الحمضيات إلى السماد بشكل دائم حتى يتم تزويدها بالمواد العضويّة المهمة من أجل نموها وإثمارها بشكل صحيح ومكتمل النضج.

الفواكه-الحمضية

بعض الأطعمة الأخرى التي تحتوي على أحماض:

تحتوي “المشروبات الغازية” على مواد حمضية حيث تحتوي هذه المشروبات على مواد حمضية مثل عنصر الفوسفوريك والتي يتم استخدامها لتشكل الفقاعات والذي يضر الأسنان، أيضًا مشروب “القهوة” على مواد حمضية تسبب ألم وحرقة في المعدة إذا تم تناولها بشكل مفرط، وتعد أيضًا الخضروات المجهزة أو المخزنة بالخل من الحمضيات، حيث أن الخل يوافق تقريبًا معدل حموضته حموضة عصير الليمون، و بالتالي فأن الخل يعتبر من المواد الحمضية الشديدة، مع أن الحموضة الطبيعية للخضروات تكون نسبتها معتدلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*