الرئيسية » الاسرة » كيف أتعامل مع ابني المراهق

كيف أتعامل مع ابني المراهق

إن بداية مرحلة المراهقة لا تختلف كثيرا عن مراحل الطفولة وأهم التغيرات التي تحدث في مرحلة المراهقة هو التغيير الذي يحدث في الغدد

الجنسية، وتعتبر مرحلة المراهقة تمهيد لبداية مرحلة الرشد فهي مرحلة انتقالية بين الطفولة والرشد.

مرحلة المراهقة يمكن تعريفها على أنها هي تلك المرحلة التي تصل بالفرد لاكتمال النضج وتتحدد بعلامات النضج الجسمي وفي نهايتها يتوقف هذا النمو وخاصة الطول والعرض وتنتهي هذه المرحلة في سن 21 وهو بداية سن الشباب.

مراحل المراهقة:

 تنقسم المراهقة لثلاث مراحل:

مرحلة البلوغ وهي من سن 12 إلى 15 سنة.

المراهقة المتوسطة : وتبدأ في سن 16 إلى 17 سنة.

المراهقة المتأخرة: وهي من سن 18 وحتى سن 21سنة.

أزمة المراهق في هذه المرحلة:

 يواجه المراهق في هذه المرحلة أزمة يطلق عليها أزمة الذاتية، وكان لأريكسون الفضل في إدخال هذا المفهوم حينما ذكرها في نظريته عن النمو النفسي حيث يخرج الفرد كطفل ويتحول لمراهق عليه أن يواجه المجتمع كما أنه أصبح عليه واجبات وأدوار يجب تأديتها، كما أنه عليه أن يحدد ما سيقوم به في المستقبل من حيث المهنة و الجامعة والعمل.

وتتحدد هذه الأزمة بثلاث عوامل:

عوامل تتصل بماضي الفرد وأثره في تكوين شخصيته.

عوامل تتصل بمستقبل الفرد وطموحاته وأهدافه.

عوامل تتصل بالحاضر من القيم والمعايير وثقافة المجتمع الذي يعيش فيه.

يواجه المراهق مجموعة من التغيرات في هذه المرحلة ومنها النمو العقلي، والنمو الانفعالي، والنمو الاجتماعي.

النمو العقلي في المراهقة:

 الذكاء والإدراك:

يختلف مقدار الذكاء من فرد لآخر في هذه المرحلة، كما تظهر لدى المراهق ميول وهوايات على الأهل تنميتها، أما بالنسبة للإدراك فهو يختلف عن إدراك الطفل فإدراك المراهق يتجه نحو التطور الذي يرقى للمستوى المعنوي، كما أن إدراك المراهق أقوى من إدراك الطفل.

التفكير:

   يختلف تفكير المراهق باختلاف البيئة التي يعيش فيها حيث أن هناك بيئة مثقفة ومتطورة تنمي لدى المراهق القدرة على الاستدلال وحل المشكلات وهناك بيئات تقحم تفكير الفرد حتى يصل به الحال للبلادة والجمود في التفكير.

النمو الانفعالي في المراهقة:

تتميز انفعالات المراهق بأنها مرهفة وسريعة الاستجابة وتميل للكآبة والانطلاق:

الكآبة:

لا يصرح المراهق بانفعالاته ويحب أن يكتمها بداخله خوفا من نقد الآخرين له ويميل المراهق للتأمل لكي يهرب من الواقع.

الرهافة:

يتأثر المراهق جدا حينما تجرح مشاعره ويحرج جدا حينما يتعرض لموقف محرج.

النمو الاجتماعي للمراهق:

قد يتميز النمو الاجتماعي للفرد في مرحلة المراهقة إما بالتآلف مع الآخرين أو الابتعاد عنهم والنفور منهم.

كما يميل المراهق للجنس الآخر ويكون علاقات حب معهم ويميل أحيانا للتعاون مع الآخرين، كما قد يتمرد المراهق على الوالدين والمدرسين ويسخر من بعض القيود التي يفرضها المجتمع الذي يعيش فيه.

كل هذه التغيرات على الوالدين إدراكها جيدا حتى يستطيعون التعامل مع أبنائهم المراهقين بطرق سليمة كما عليهم اتباع عدة أمور عند التعامل معهم منها:

الوعي بكافة التغيرات التي تطرأ على الفرد في مرحلة المراهقة وتوضيحها للمراهق.

الاهتمام بالمراهق وعدم تهميشه ومشاركته في المشكلات وحلها حتى يشعر بقيمته وأهميته.

ضرورة إكساب الفرد في مرحلة الطفولة الثقة بالنفس حتى يستطيع أن يمر من مرحلة المراهقة بسلام.

عدم عقابه أمام الغير حتى لا يشعر بالإحباط ويحجب عن المشاركة الاجتماعية.

التعامل معه باللين ومحاولة امتصاص غضبه والبعد عن العنف في التعامل معه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%aa%d9%86%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%a3%d8%a9-%d9%85%d8%b9-%d8%b2%d9%88%d8%ac%d9%87%d8%a7-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%b1%d8%a7%d8%b4

كيف تنام المرأة مع زوجها في الفراش

الزواج هو الرابط القوي الذي يجمع بين أجمل علاقة بين الرجل والمرأة، فمن خلال هذه ...