الرئيسية » تطوير الذات » كيف اكون سعيدة

كيف اكون سعيدة

السعادة!! جميعنا يبحث عن السعادة ويفتش عنها ..الرجل و المرأة ..الكبير و الصغير ..الفقير والغني..لكن و بحكم مجتمعاتنا الشرقية التي تمنح للرجل الكثير و تحرم المرأة نجد النساء خصوصا هن من يبحثن عن السعادة و ينشدنها.

تريدين السعادة سيدتي؟؟ و تبحثين عما يمكنك فعله لتكوني سعيدة ؟!! إليكِ بعض ما يمكنك فعله لتحصلي على السعادة

كيف اكون سعيدة

كيف اكون سعيدة

 النهوض باكرا:

النهوض باكرا يمنحكِ متسعا من الوقت للقيام بأعمال كثيرة في يومك و يوفر لك مساحة ﻷعمال جديدة و عادات جديدة عدا عن الطاقة الصباحية التي ستشعرين بها في حال استيقظت باكرا.

الرياضة:

حاولي سيدتي ممارسة بعض التمارين الرياضية صباحا أو مساءا على خيارك و التزمي بموعد يومي للتمارين و إن كانت بسيطة جدا و لا تتحججي بضيق المنزل أو بعدك عن مراكز الرياضة أو أنكِ لا تعرفين أداء أي تمارين منزلية تكفيك عشر دقائق كوقت و كتمارين خمس دقائق بحث على الإنترنت !! و ها أنت تملكين الوقت و تعرفين بعض التمارين التي يمكنك ممارستها في المنزل.

 
اهتمي و اعتني بنفسك:

كوني سيدتي محور حياتك أنت لا حياة زوجك أو أطفالك أو والديك حتى و لو كنت ماكثة بالبيت، احتفظي بصداقاتك و عالمك الخاص البعيد نوعا ما عن البيت و اهتماماتك الأخرى. حافظي على صحتك و اتبعي لذلك نظاما غذائيا صحيا قدر مستطاعك فواحد من أسباب الكآبة لدى السيدة الماكثة بالبيت هو أنها لا تملك نفسها لنفسها بل تسخرها لمن حولها على الدوام.

التفكير الإيجابي:

كوني إيجابية في كل حياتك و تفاصيلها، ركزي دائما على الجانب المشرق و انظري لنصف الكأس المملوءة لا الفارغة فعندما تواجهين مشكلة ما أو يستعصي عليك أمر ما حاولي أن تري الحسن منه مهما كان ضئيلا و إليك هذه القصة

كان هناك وزير حكيم كلما واجه مشكلة قال لعل في ذلك خير فمرة كان مع الملك في رحلة صيد و إذا بالملك تنقطع أصبعه في حادث فقال له الوزير لعل في ذلك خير فسجنه الملك فقال أيضا لعل في ذلك خير و مرت الأيام و خرج الملك للصيد مرة أخرى فاعتقل من طرف قبيلة و أرادوا أن يذبحوه قربانا ﻵلهتهم فعندما وجدوه مقطوع الإصبع أطلقوا سراحه ففرح و ذهب إلى الوزير ليحكي له فقال له الوزير ضاحكا أرأيت يا مولاي لو كنت معك لذبحوني ﻷني سليم…

النسيان:

 يقول أحد رواد التنمية البشرية المعاصرين : ”تعلم فن النسيان ولا تقف عند كل موقف يواجهك أي أنكِ سيدتي يجب أن تتجاوزي المواقف السيئة التي مررت بها و لا تطيلي الوقوف حزنا و تحسرا عليها ، انسي الأمر و تناسيه و مري، فحياتك أقصر من أن تضيعيها على هكذا أمور.

يعتقد الكثيرون أن الشخص الذي نسامحه هو الذي يستفيد أكثر من موضوع مسامحتنا له، هذا صحيح و لكن أنت أيضا تستفيدين سيدتي عندما تسامحين أشخاصا أساؤوا لك فأنت بذلك تنظفين قلبك من طاقة سلبية تسكنه جراء مشاعر سيئة تجاه أولئك الأشخاص فسامحي، خذي العبرة من الموقف و انطلقي متابعة لحياتك.

أحسني الظن باﻵخرين :

توقعي دوما من الأشخاص الخير و برري لهم دوما تصرفاتهم بحسن نية فهذا سيعطيك سلاما داخليا تنعمين به و ينعكس إيجابا عليك.

انظري بعين الجمال للأشياء:

و إن كانت أمورا بسيطة فنظرتك للأشياء كفيلة بإسعادك و إضفاء مشاعر جميلة على حياتك و لنتخيل هنا أننا أهديناك سيدتي وردة و أهدينا وردة مثلها تماما لسيدة أخرى ، ففرحت أنت سيدتي بها و بدت لك جميلة و قدرت منا الموقف أما السيدة الأخرى فرأت أنها غير جميلة و غير مناسبة كهدية، الفرق بينكما أنها رأتها بعين ساخطة و رأيتها أنت بعين جميلة.

استمتعي بحياتك و جربي أمرا جديدا:

استمتعي سيدتي بكل تفاصيل حياتك مهما كانت بسيطة و حاولي دوما أن تجربي أمورا جديدة تضيفيها لحياتك..اذهبي للملاهي و جربي ألعابا لم تلعبيها قبلا، سافري إلى مناطق غريبة لم تزوريها من قبل ،زوري و اجتمعي بصديقاتك من الابتدائي ..جربي طبخة جديدة.


بسطي المشكلة و اضحكي عليها:

يحكي أحد المحاضرين المعاصرين أنه و في أول مرة حاضر فيها كان يرتجف عندما اعتلى المنصة، و نسي كل الكلام الذي حضره ..يقول فبدأت أضحك و أخبرت الحضور أني خائف و أني أعرف أنهم لا يخيفونني و هكذا حل مشكلته و لم يحس الجمهور لا بل لفت انتباههم و وجد بداية لمحاضرته التي كانت ناجحة و هو الآن محاضر كبير يحضر له اﻵلاف
لذا بسطي سيدتي مشكلاتك و حاولي أن تخلصي نفسك من ضغوطها.

عددي إنجازاتك:

كلنا نملك إنجازات مهما حاولنا إنكارها أو استصغارها، و أنت سيدتي أنجزت الكثير في حياتك فقط تذكري إنجازاتك و اكتبيها على ورقة و استخرجيها عندما تشعرين بالحزن أو الكآبة..قد يبدو لك أمرا غير مهم و لكنه يملك مفعول السحر ليشعرك بالسعادة
السعادة شعور يبحث عنه بالفعل الجميع و هو أمر يمكننا الحصول عليه بممارسات جديدة جميلة و كسر عادات سيئة مع الحفاظ على جوهر السعادة بداخلنا أﻻ و هو الرضا فقد قيل للسعادة أين تسكنين فقالت في قلوب الراضين لذا قد نجد غنيا غير راض بممتلكاته الكثيرة غير سعيد و في نفس الوقت نجد فقيرا راضيا بممتلكاته القليلة سعيدا فارضي سيدتي و اقنعي بما عندك لتسعدي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

C2ybvu1WIAEtvD7

كيف تجعل شخص يشتاق لك

  اشتياق الآخرين إلينا شيء يعد من الأمور التي يهتم بها الكثير من الأشخاص، وذلك ...