الرئيسية » الاسلام » ادعية » كيف ترضي الله عز وجل

كيف ترضي الله عز وجل

الأفعال والأقوال التي ترضي الله عز وجل:

هناك بعض من الأعمال والأقوال التي أن تعلمها المسلم فقد نال رضى الله عز وجل منها المسلم الذي يرضى بقضاء الله وراضي عما أصابه من البلاء، وصابر على ما أصابه من نقص في الأموال والأنفس وإذا ما أصابتهم مصيبة قالوا إن لله وإن إليه راجعون كما ذكر الله لنا في قوله الكريم في سورة البقرة الآية رقم (157)، وكم ذكرنا رسولنا الكريم صلى الله علية وسلم في كثير من أحاديثه الشريفة عن من يصاب بمصيبة ويصبر عليها فان الله يرضى عنه ويخفف عنه ما أصابه، فالعبد الذي يحبه الله كثيرًا فيختبره بالمحن التي يتعرض لها فان صبر فيحتسب ذلك عند الله ويرضى عنه، وعندما نجد شخص مبتلى فنقول كما علمنا رسولنا الكريم صلى الله علية وسلم ( الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا) فإنه لم يصيبه هذا البلاء بإذن الله.

%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%aa%d8%b1%d8%b6%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d8%b9%d8%b2-%d9%88%d8%ac%d9%84

من الأفعال التي ترضي الله عز وجل أيضا أن يحمد العبد الله على نعمة الأكل والشرب، فإن العبد ليرضي الله إذا ما أكل أو شرب وحمد الله على ما أعطاه من النعم، ويرضى الله عن المسلم التي تكون نفسه مؤمنة مطمئنة فالنفس المطمئنة هي النفس الساكنة المؤمنة بقضاء الله ومؤمنة بذكر الله وموقنة تمام الإيقان بثواب الله وبنعمته التي ينعم بها على النفس الراضية، ويرضى الله عن الذي يأمر بالمعروف والإصلاح ومن يقوم بالصدقة كما ذكر في قولة الكريم في سورة النساء الآية رقم 114عن جزاء الله العظيم لمن يقوم بالعمل الصالح والأمر بالصدقة أو بالمعروف والإصلاح بين الناس ويبتغي من وراء ذلك مرضاة الله عز وجل، ولترضي الله عز وجل قم بإنفاق أموالك طلبًا لرضاء الله، فالمنافقون هؤلاء هم من يقوموا بإنفاق أموالهم على سبيل الصدقة وكانت وفق ما شرعه الله لنا وأن تكون نيته من وراء ذلك ابتغاء مرضاة الله عز وجل، ولكي ترضي الله عز وجل عليك بعدم أخذ أعداء الله أولياء لك، فالمؤمن هو الذي لا يوالي الكفار فلا يجب أن تأخذهم أولياء أو أصدقاء، ويرضى الله عن الذين يعملون الصالحات والذين آمنوا بالله حق إيمانا وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الأخر والجنة والنار إيمانا ينطق به لسانهم ويصدق به عملهم، إذا أن كل هذه الأفعال وغيرها كثير مما ترضى الله عز وجل عن كل شخص يقوم بها.

كيف ترضي الله في أقل من دقيقة واحدة خلال يومك؟

تستطيع ببعض الأفعال البسيطة التي تقوم بها خلال اليوم أن ترضي الله مثل أن تقوم بقول سورة الفاتحة لعدد لا يقل عن 5 مرات وبذلك تحصل على أكثر من 7000 حسنة، وأيضًا إذا ما قمت بقراءة سورة الإخلاص عدد لا يقل عن 15 مرة فهي بمثابة قراءة القرآن كاملا 5 مرات وقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وقول سبحان الله وبحمده عدد100 مرة فقول ذلك يغفر لك ذنوبك حتى ولو كانت مثل زبد البحر وقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم لأكثر من 40 مرة فهي كنز من كنوز الجنة، وفي دقيقة تستطيع قول سبحان الله وبحمده عدد خلقة ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته أكثر من 10 مرات، فكل هذه الأقوال تستطيع قولها في أقل من دقيقة وسوف ترضي الله عز وجل.

الصلاة عمل من الأعمال التي ترضي الله عز وجل:

فكل إنسان يسعى دائمًا إلى أن يرضي الله عز وجل وأن يشعر بالراحة والطمأنينة حيال هذا الأمر، فالحياة قد تكون مليئة بالمغريات التي تدفعنا إلى الوقوع في ارتكاب المعاصي والبعد عن اللهو لكن تذكر دائما أنه كلما ارتكبت ذنب فأمامك فرصة كي تتوب وتستغفر عما فعلت من ذنب وسوف يقبل الله توبتك ويرضى عنك، فيجب أن نفعل كل ما أمرنا به الله عز وجل حتى ننال رضا الله والتي ذكرها لنا في كتابه الكريم مثل إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وقراءة القرآن، وحسن الخلق واحترام الآخرين في التعامل معهم والابتعاد عن الحسد والكرة وغيرها من الأفعال التي نستطيع أن ننال بها رضى الله عز وجل، ومن أهم الأفعال الصلاة فعي تنهى عن الفحشاء والمنكر ومن يحافظ على صلاته يبتعد دائما عن ارتكاب المعاصي.

هذا الفيديو يشرح لنا كيف ترضي الله عز وجل:

الكلمات المفتاحية:
كيف ارضي الله عز وجل,كيف نرضي الله عز وجل,كيف ترضي الله عز وجل,كيف تحب الله عز وجل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تقرأ الحائض القرآن فى رمضان .

كيف تقرا الحائض القران في رمضان

القرآن الكريم هو أعظم دواء للقلوب وله فوائد كثيرة وأجره عظيم جدا للمسلم حيث قال ...