الرئيسية » الاسرة » كيف يعالج تأخر الانجاب

كيف يعالج تأخر الانجاب

معظم الإباء يريدون العديد من الأطفال فيأتي إليهم الطفل الأول ويفرحون به ثم ينتظرون أن يأتوا بغيره فلا يحدث خاصة إذا كانت الأم لا تأخذ وسيلة فيقومون بالبحث وعمل تحاليل والذهاب إلى بعض الدكاترة فمنهم من يجد مشاكل عند الأم ناجمة عن الحمل الأول وهناك من يجدون الأمر طبيعي وهذا التأخير يكون من عند الله.

كيف يعالج تأخر الإنجاب

كيف يعالج تأخر الإنجاب

المشكلات عند الزوجة:ـ

بعض الزوجات يكون لديهم عدد من المشاكل التي يعالجوها قبل الزواج أو بعده حتى تتم عملية الإنجاب وبعد الطفل الأول يقولون بان المشاكل انتهت ولن تكون هناك مشكلة في الحمل مرة أخرى ولكن هذا غير صحيح قد تحدث للمرأة بعض المشكلات بين الحمل بطفل والحمل بالأخر وقد توجد هذه المشكلات لدى من حملت بطفلها الأول طبيعي بدون أي مشكلات قبله فالأم بعد طفلها الأول تتعرض لبعض المضاعفات فقد تصاب الأم بتكيس المبيض أو يصبح نشاط المبيض قليل وقلة نضوج البويضات أو خلل في نشاط الغدد الصماء أو إصابة المرأة أحيانا بأحد أنواع السرطانات  أو إصابتها بخلل في عنق الرحم أو ممر المهبل أو قناة فالوب أو قد يكون لديها هجرة بطانة الرحم أو الحمل خارج الرحم وكل هذه المشاكل إذا وجدت أحداها عند الأم يجب معالجتها حتى يتم الحمل سواء بالأدوية أو التدخل الجراحي في معظم هذه الإمراض إما إذا كانت الأم سليمة وليس بها شيء   أي من هذه الإمراض فيجب أن تترك هذا الأمر لله ويجب أن تبعد عن كل ما يؤثر في حالتها النفسية والصحية لان الحالة النفسية مهمة لأجل حدوث الحمل وأيضا الابتعاد عما يؤثر على صحتها مثل التدخين وتناول الأدوية بدون أي داعي فهذا قد يؤثر على حملها وحمل الزوجة وسنها يقترب من الأربعين قد يحدث وقد لا يحدث.

مشكلات الزوج:ـ

كما للزوجة يد في تأخير الحمل فللرجل أيضا سبب في تأخيره فقد يصاب بعض الرجال بعدة مشكلات تتعلق بقدرته على الإنجاب فيجب على الزوج متابعة طبيب إذا تأخر الحمل الثاني كثيرا فقد يكون مصاب بالسكر أو الضغط في تلك الفترة فهذا يسبب له ضعف جنسي وقد يكون أصبح لديه خلل في الحيوانات المنوية كميتها أو حركتها وظهور الدوالي في الخصيتين هذا كله قد يسبب عدم الإنجاب ويجب أن يعالج حتى يتم الحمل مرة أخرى والحالة النفسية للزوج وضغط الحياة لديه قد يؤثر على حمل زوجته وهذا يسبب تأخر الحمل.

علاج تأخر الحمل عند الزوج والزوجة:ـ

تأخر الحمل عند الزوجة بعد الطفل الأول أمر وارد ولكن يجب على الزوجين الاطمئنان من الطبيب حتى إذا وجد ما يمنع الحمل يتم علاجه مبكرا فالزوج إذا وجد الطبيب لديه مشكله يتم علاجه بالأدوية أو الجراحة أما الزوجة فتكون أيضا لديها بعض الأدوية أو التي تساعد على تنشيط المبيض أو الجراحة أحيانا في حالة تكيس المبايض ويجب على الزوجين الابتعاد عن أي ضغوط أو مشاكل من الممكن أن تؤثر سلبا في حالتهم النفسية ويجب ابتعادهم عن التدخين أو تناول أشياء مضرة بصحتهم وإتباع نظام غذائي إذا كانت قد زادت أوزانهم ومتابعة الطبيب وعدم التغاضي عن تناول العلاج لان هذا قد يسبب تفاقم المشكلة وزيادتها وهناك مشاكل قد تصل بهم إلى مرحلة العقم.

الحمل يجب له متابعة وحالة نفسية مستقرة فمن يريد الحمل بعدة أطفال يجب أن يبتعد عن ما يجعل حالته النفسية سيئة ويجب استشارة طبيب إذا تأخر وإذا قال الطبيب أنهما سليمان أو قد تم علاجهما من مشكلتهما لا يفكرون كثيرا في هذا الموضوع ويتركون كل شيء لله هو مصرف الأمور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

wdou_07

كيف أتوضأ

أرسل الله تعالى الرسل إلى الناس لسبب واحد فقط وهو توحيد الله وحده وعبادته فقط، ...