كيف ارسم

الرسم هو أحد الفنون الراقية التي يستخدمها البشر في التعبير عن أفراح المجتمع وآلامه، كما أنه وسيلة مناسبة للربط بين الواقع والخيال، حيث يحتاج لخيال واسع وقدرة كبيرة على الإبداع كي يكون الرسام ناجحًا، كما أن المبدعين في فن الرسم ذو مشاعر الرقيقة، ومن أصحاب تجارب وخبرات أدت لتوسيع مداركهم وتنوع أفكارهم، ما يساعدهم على التميز في مجالهم.

فنان الرسم المتميز يجب أن يكون منفتحًا على الطبيعة وعلى البشر وعلى جميع من حوله، شغوفًا بالمعرفة والتطلع دائما للجديد، حتى يتمكن من دراسة أكبر كم ممكن من الانفعالات والخبرات والأحداث، للتعبير عنها بريشته وقلمه، والتي قد تدفعه في بعض الأحيان للجنوح بعيدًا عن المألوف، ما يؤدي لاتهام البعض منهم بالجنون، بينما الرسام الذي يكون منغلقًا على ذاته، منزويًا عن الآخرين، غالبًا ما يكون قليل التجارب، ما يؤدي إلى قلة الأفكار لديه ويعوقه عن التعبير بشكل دقيق.

الرسام يجب أن يكون حالمًا، واسع الأفق، لديه غزارة من الأفكار، يجيد الربط بين الأحداث، وكل ذلك يعبر عنه بالريشة أو القلم، يصل الأمور ببعضها ويربط فيما بين الخطوط، حتى يتمكن من الوصول بفكرته إلى قلب وعقل المتابع والمشاهد للوحاته الفنية.

إذا كانت لديك الموهبة وتسعى لتنميتها والارتقاء بها حتى تكون صاحب خبرة ومهارة كبيرة في هذا المجال، هناك عدة طرق ووسائل يمكن لك من خلالها أن تنمي الموهبة وتتعلم الرسم بسهولة، وهي:

التكرار

وهي المرحلة التي تقوم خلالها بوضع نموذج لما تريد رسمه أمامك، وتبدأ برسمه وتكراره حتى تصل إلى الشكل نفسه.

الذاكرة

وتقوم فيها بحفظ الشكل المراد رسمه بكامل تفاصيله، ثم تبدأ في تذكر معالم هذا الشكل وتدوينه على الأوراق.

العرض والإخفاء

في تلك الطريقة تلجأ إلى مشاهدة الشكل المستهدف وحفظ جزء منه، ثم إخفائه وبدء رسمه، وعندما تفرغ منه تعيد مشاهدة الشكل مرة أخرى، لحفظ تفاصيل وأجزاء جديدة، تم تكرر إخفائه عن نظرك وترسم هذا الجزء، وهكذا تقوم بتكرار هذا الوضع حتى تنتهي من لوحتك تمامًا وتصل للشكل نفسه.

وسائل الرسم

دائما ما يعتمد الرسام أو الفنان على العديد من الوسائل والأدوات التي يستخدمها في القيام بمهامه والإبداع في الفن والرسم، تلك الوسائل تتمثل في الآتي:

الورق بأنواعه: وهو الذي نقوم بالرسم عليه.

القلم الرصاص: وهو الوسيلة المستخدمة في وضع الخطوط والتفاصيل الدقيقة على اللوحة الفنية.

الفرشاة: تستخدم في رسم الحبر والألوان على اللوحة.

أصابع الشمع: يستخدمها في كشط وإلغاء بعض المناطق من اللوحة للحصول على شكل معين.

تنمية مهارة الرسم

الرسم في الأساس يحتاج إلى موهبة فطرية من الخالق سبحانه وتعالي، أحيانًا تجد طفلك في سنواته الأولى بالمدرسة لديه القدرة على رسم بعض الأشكال البسيطة، مثل الزهور والوجوه والحيوانات بشكل جيد، ما يعني أنه يمتلك الموهبة، وكذلك قد تجد طفلك في السنوات الأولى يكثر من الإمساك بالألوان والأوراق ووضع الخطوط بجوار بعضها البعض، ما يعني أنه يحب هذا الفن وهناك احتمالية أن يكون أحد نجومه، لذا عليك في تلك الحالة أن تهتم بتنمية تلك المهارة وتعمل على إصقالها قدر الإمكان.

ولكن.. الموهبة وحدها لا تكفي، وحتى يمكن العمل على إصقال تلك الموهبة وتعزيز مهارة الرسم هناك طرق للوصول إلى ذلك، مثل:

ملاحظة التفاصيل الصغيرة.

التمتع بذاكرة قوية.

الممارسة المستمرة.

المشاهدة والمتابعة للوحات الفنية.

القراءة في المجال الفني.

الدراسة المتعمقة لأدوات الرسم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *