كيف تقوي شخصيتك

“اعرف نفسك” هذه هي القاعدة الأساسية في بناء الشخصية القوية، حتى تتمكن من تلاشي نقاط الضعف لديك والتركيز على نقاط القوة.

ثقة

لاشك أن كل منا لديه نقاط قوة وضعف، على اختلاف تلك السمات التي تميّز شخصا عن آخر، غير أن الشخص الذي يسعى إلى تكوين شخصية قوية عليه أن يمتلك الإصرار والعزيمة من أجل بناء تلك الشخصية القوية والتغلب على ضعفه.

وإليك عزيزي القارئ 10 خطوت تساعدك حتمًا في أن تصبح ذي شخصية قوية.

الثقة بالنفس

ثق عزيزي بأن لديك مهارات داخلية لم تكتشفها بعد، وأن لديك قدرات في التأثير على الآخرين، حيث يعتقد العلماء أن القوى الموجودة في الإنسان كبيرة وهائلة، ولا نستخدم منها إلا أقل من 5 بالمائة، لكن هذا يتطلب عدة عوامل هامة أهمها أن تكون مستمعًا جيدًا لحديث الآخرين، وأن تتخلى عما لديك من “الخجل” الذي قد يكون عائقًا كبيرًا لديك.

اللغة وتحديد الأهداف

عليك أن تمتلك فصاحة كبرى في المفردات اللغوية حتى تتمكن من التنقل بين المصطلحات خلال حلقات المناقشة، وامتلاك لغة قوية يمكنك من التعبير الجيد عن أهدافك، فقد تجد شخصا لديه أفكار كثيرة ولكنه عندما يريد أن يتكلم لا يعرف ما يجب أن يتكلم به، أو ربما ينسى ما يريد قوله أو يتردد في هذا القول، ومن خلال القراءة والاطلاع قد تتمكن من التغلب على ضعف لغة التعبير لديك.

الشخصية الحازمة

الحزم صفة هامة جدًا حتى تكون شخصية جذابة، لكن لا تسرف في حزمك هذا لأنه قد يفقدك أصدقاءك وأقرباءك ويحولك إلى شخص عدواني، ولكن كن حازمًا في قراراتك من خلال الاعتماد على الاستدلالات العقلية والبعد عن العواطف في قراراتك إلا القليل منها، بحيث لا تميل كل الميل إلى الاعتماد على هذه العواطف.

كن أنت فقط

لا تحاول أن تتقمص شخصيات أخرى، فالبساطة قد تكون أيسر الطرق في التأثير على الآخرين، من خلال اعتمادك على قدراتك الداخلية ومدى معرفتك بها، لأن كل شخص منا له شخصيته الفريدة التي تعبر عنه، وهذا ما يجعلنا مثيرين للاهتمام، فمحاولتك لتقليد شخص آخر قد تكشف عن غياب الثقة بالنفس.

كن شخصًا ايجابيًا في مجتمعك

يجب أن تصبح داعما للآخرين حين يحتاجون إليك، فالجميع يحب من يشجعه، ويؤمن به، ويساعده على مواجهة المشاكل ليصبح أفضل، واعلم أن مساعدتك للآخرين تكسبك الكثير من الاحترام والود بين أبناء مجتمعك.

ابتعد عن الانفعالات الدائمة

العصبية المستمرة من سمات الشخصية الضعيفة، لذا عليك التخلي عن هذه العادات والتحلي بالشخصية الحكيمة، وإن لم تستطع فعليك التفكير جيدًا قبل الحكم على الأشياء وإصدار قراراتك لا بد وألا تكون في أوقات العصبية تلك، حتى لا تقع رهن القرارات الخاطئة.

التفاؤل وامتلاك روح الدعابة

كن شخصًا متفائلًا، واحرص على بث هذا التفاؤل لكل من حولك، وعندما تستطيع إضافة المتعة والمرح لبيئة مملة، سوف يؤدي ذلك لانجذابهم إلى شخصيتك المرحة.

كن نزيها وعامل الناس باحترام

صدقك ونزاهتك هما السلاح الجيد في الحصول على شخصية قوية جذابة، لأنهما يجلبان لك احترام الآخرين.

قابل شخصيات جديدة

حاول التعرف على أشخاص جدد وخصوصا من يكونوا على خلاف معك، فهذا ليس فقط يعرض عليك ثقافات مختلفة وطرق بديلة للقيام بالأمور، وإنما أيضا يوسع من آفاق معرفتك.

كن محاور جيد

المحاورة الجيدة تتم من خلال الاستماع للآخرين ومناقشتهم بالعقل والمنطق، والابتعاد عن النقاشات الجدالية التي لا تفيد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *