كيف تنظم وقتك

هل تشعر أن عدد ساعات اليوم لا تكفيك لقضاء كل أعمالك والمقررات المحددة لك؟ لماذا تفشل في تنفيذ كافة المخططات التي تضعها في مرحلة التنفيذ على مدار اليوم؟، الإجابة ببساطة تتمثل في عدم تنظيم الوقت بشكل مناسب يمكنك من تحقيقك كافة أهدافك اليومية.

إدارة الوقت وتنظيمه فن يحتاج لبعض الحكمة حتى تتمكن من استغلال ساعات يومك الـ24 في إتمام الأعمال التي تحتاج للانتهاء منها على مدار اليوم.

الساعة

وإليك بعض النقاط التي قد تساعدك على الاستفادة القصوى من يومك، وعدم إضاعة الوقت فيما لا يفيد.

  • حدد الأهداف

تحديد الأهداف التي تسعى لتحقيقها على مدار اليوم يجب أن يكون أول ما تفكر به عند الاستيقاظ في الصباح، كما يمكنك أن تحدد أهدافك قبل النوم، حتى تتمكن من العمل على تحقيقها منذ بداية يومك، كما يجب أن تتابع التنفيذ على مدار اليوم، حتى لا يضيع الوقت منك هباءً دون استفادة، أو تقضي في إحدى المهام أكثر من الوقت المسموح لها.

  • الأولويات في المقدمة

يجب أن تحدد أولوياتك طبقا للأهمية، حتى تعرف ما الذي ينبغي عليك الانتهاء منه أولًا، وما قد يمكن تأخيره إلى وقت لاحق، كما يساعدك ذلك على تخصيص الوقت الكافي لكل مهمة تسعى لإنجازها، لاسيما الأكثر أهمية، قبل أن تنتقل إلى الأمور الأقل أهمية.

  • تجنب الضغوط

يجب أن تجعل الأمور التي تسعى لتحقيقها على مدار اليوم مناسبة لعدد الساعات، أنت تمتلك 24 ساعة فقط، وبالتالي يجب أن تحدد الأمور المناسبة ولا ترهق نفسك بتحمل أعباء وضغوط كثيرة لا تتمكن من الانتهاء منها، ما قد يخلق لديك حالة من الضيق وعدم الثقة بالنفس لعدم التمكن من تحقيق ما هو مأمول.

  • ركز على أهدافك

يجب أن تبتعد قدر الإمكان عن أي وسائل قد تلهيك أو تبعدك عن الأهداف المحددة من جانبك في بداية اليوم، اجعل كل تحرك في توقيته الصحيح، انه ما تصبو إليه في يومك أولًا، ثم فكر في اللجوء إلى وسائل الترفيه مثل: التلفاز أو الألعاب الإلكترونية، أو مشاهدة الأفلام.

  • لا تنس الثوابت

الحياة اليومية تتضمن عددًا من الثوابت، مثل تناول الطعام والنوم والراحة والصلاة، الحصول على حمام ساخن في الصباح، يجب أن تضع تلك الأمور في الحسبان عند وضع جدولك اليومي، حتى لا تهدر تلك الأمور من الوقت المحدد لما هو مستهدف.

  • طلب المساعدة

الإنسان لم يُخلق في الكون وحده، ولا أحد يستطيع أن يعيش حياته بمفرده، ولذلك عليك أن تطلب المساعدة من أي شخص مقرب حتى يساندك في أداء هامك، ولا تخجل من ذلك إطلاقًا، لأن التعاون بين البشر ضرورة لاستمرار الحياة، وليست دليلا على النقص أو الفشل كما يتصور البعض.

  • اهتم بذاتك

في خضم الأعمال اليومية، والمهام العديدة التي تسعى للانتهاء منها يوميا، يجب ألا تنسى ذاتك، اهتم بنفسك، روّح عنها بممارسة بعض الأنشطة أو الهوايات أو وسائل الترفيه التي تساعدك على استكمال ما وراءك من مهام، كما تدفعك للتخلص من الضغوط التي تحيط بك من جميع الجوانب.

  • تمتع بالمرونة

يجب أن تكون لديك مرونة عند تخطيطك لأعمالك التي تسعى للانتهاء منها وإتمامها على مدار اليوم، بحيث يمكنك استبدال شيء مكان آخر حال وجود الوقت الملائم لإتمامه، وطالما وجدت الوقت المناسب لأداء مهمة معينة تسعى لتنفيذها، نفذها على الفور، ولا تتردد أو تلتزم بقوالب جامدة في الترتيب لما حددته من مهام، فأنت بالنهاية بشر وليس آلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *